وكالة سبق24 الإخبارية

16:10
آخر تحديث 15:40
الجمعة
02 ديسمبر 2022
°17
صافِ
القدس 17°
رام الله15°
الخليل15°
غزة21°

اعلان حالة الطوارئ في نيويورك وسط مخاوف من تفشي شلل الأطفال

الساعة 12:48 بتوقيت القــدس
غزة - سبق24

أعلنت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوشول حالة الطوارئ اليوم الجمعة خوفا من تفشي فيروس شلل الأطفال في مدينة نيويورك والمجتمعات المحيطة.

وعثرت وزارة الصحة في نيويورك ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على فيروس شلل الأطفال في عينات مياه الصرف الصحي من مقاطعات ناسو وروكلاند وسوليفان، وفق شبكة "يو إس نيوز" الإخبارية الأمريكية.

سيزيد الأمر التنفيذي الموارد المتاحة لمسؤولي نيويورك الذين يحاولون مكافحة انتشار الفيروس، والذي يمكن أن يسبب شللا دائما أو الوفاة. يمكن الآن لمجموعة واسعة من مقدمي الرعاية الصحية، بما في ذلك القابلات وفنيي الطوارئ الطبية والصيادلة إعطاء اللقاح.

وقالت ماري باسيت مفوضة الصحة في نيويورك: "فيما يتعلق بشلل الأطفال، أحث سكان نيويورك على عدم قبول أي مخاطرة على الإطلاق. إن التحصين ضد شلل الأطفال آمن وفعال - فهو يحمي جميع الأشخاص تقريبًا من الأمراض الذين يتلقون الجرعات الموصى بها".

تم اكتشاف الفيروس أيضا في عينات مياه الصرف الصحي من مقاطعات أورانج وسوليفان المجاورة، وكذلك من مدينة نيويورك. تشمل جميع العينات المبلغ عنها أنواعًا من فيروس شلل الأطفال التي يمكن أن تسبب الشلل، وفقًا لوزارة الصحة بالولاية.

وأشار مسؤولو الصحة إلى أنه "مقابل كل حالة واحدة من حالات شلل الأطفال المسبب للشلل التي لوحظت، قد يكون هناك مئات الأشخاص الآخرين المصابين، لكن الولاية أكدت حتى الآن حالة واحدة فقط".

من المقرر أن تنتهي حالة الطوارئ في 9 أكتوبر/تشرين الأول وتأتي بالإضافة إلى إعلانات الطوارئ التي أصدرتها هوشول استجابة لتفشي مرض جدري القرود في الولاية ووباء Covid-19.

أكدت نيويورك في يوليو/ موز ظهور أول حالة إصابة بشلل الأطفال في البلاد منذ ما يقرب من عقد من الزمان. لكن مسؤولي الصحة الفيدراليين وجدوا أن الفيروس ربما كان ينتشر في الولاية قبل ذلك.

بدأت وزارة الصحة بالولاية ومركز السيطرة على الأمراض والسلطات الصحية المحلية في التحقيق في انتشار شلل الأطفال في نيويورك في 18 يوليو بعد تحديد حالة تتعلق بفيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاح من النوع 2 (الفموي) في عينات براز من شاب بالغ غير محصن من مقاطعة روكلاند.

ويعتقد الخبراء أنه أصيب به من خلال الاتصال بشخص تلقى لقاح شلل الأطفال الفموي، والذي يمكن أن يسبب في بعض الأحيان انتقال الفيروس. لم يعد اللقاح الفموي مستخدمًا في الولايات المتحدة.

كان شلل الأطفال في يوم من الأيام مرضًا يُخشى على نطاق واسع، حيث أدى إلى إعاقة أكثر من 35000 شخص كل عام في الأربعينيات. بعد إدخال لقاح شلل الأطفال في عام 1955، انخفض عدد الحالات بشكل كبير في الولايات المتحدة. ومع ذلك، في الأشهر الأخيرة، ظهرت مخاوف جديدة بشأن انتشار الفيروس في نيويورك.

معدل التطعيم في العديد من مقاطعات نيويورك أقل بكثير من هدف 90٪ الذي وضعته إدارة الصحة في نيويورك. في مقاطعة أورانج، يتم تطعيم 58٪ فقط من السكان. معدل التطعيم 60٪ في روكلاند، 62٪ في سوليفان و79٪ في ناسو.