وكالة سبق24 الإخبارية

12:10
آخر تحديث 11:46
الإثنين
15 اغسطس 2022
°28
صافِ
القدس 28°
رام الله26°
الخليل26°
غزة30°

“تحديات خطيرة”.. الصين تهاجم استراتيجية الناتو الجديدة

الساعة 15:15 بتوقيت القــدس
غزة - سبق24

أصدرت الصين بيانًا شديد اللهجة ضد حلف شمال الأطلسي (ناتو) بعد أن ذكر الحلف أن بيجين تشكل “تحديًا خطيرًا” للاستقرار العالمي.

واتفق أعضاء الناتو للمرة الأولى على إدراج التحديات والتهديدات التي تشكلها الصين في مخطط استراتيجي خلال قمتهم الأخيرة في مدريد هذا الأسبوع، علمًا أن الوثيقة السابقة للتحالف، الصادرة عام 2010، لم تأت على ذكر الصين.

ويقوم المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف الناتو على أولوية “التحديات النظامية التي تفرضها جمهورية الصين الشعبية على الأمن الأوربي الأطلسي”، ويعد أن “تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الصين وروسيا سيكونان من بين أولوياته الرئيسية”.

وقالت بعثة الصين لدى الاتحاد الأوربي في بيان إن “ما يسمى بالمفهوم الاستراتيجي للناتو، المليء بالتفكير في الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي، يهاجم بشكل خبيث الصين ويلطخها”.

ومنذ التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، كانت الصين تشير بأصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة والناتو في مناسبات عديدة، لكن اهتمام الناتو بالشراكة بين الصين وروسيا بدأ قبل العمليات العسكرية لموسكو ضد جارتها أوكرانيا.

وأكد التحالف العسكري خلال قمته السنوية في بروكسل لأول مرة، أنه بحاجة إلى الاستجابة لقوة بيجين المتنامية، بعدما كان يركز في السابق على روسيا.

وكانت استجابة الصين قوية بالقدر نفسه عند الرد على تعليق الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ حول العلاقات العسكرية بين الصين وروسيا، إذ قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن الناتو مدعو إلى “التخلي عن عقلية الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي”.

وقال ستولتنبرغ يوم الأربعاء “الصين ليست خصمنا، لكن يجب أن نكون واضحين بشأن التحديات الخطيرة التي تمثلها”. مضيفًا أن الناتو لا يزال “منفتحًا على المشاركة البناءة” مع بيجين.

واعتمد المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف الناتو أن “الاتحاد الروسي هو التهديد الأكثر أهمية والمباشر لأمن الحلفاء والسلام والاستقرار في المنطقة الأوربية الأطلسية”، متعهدًا “بمواصلة الرد على التهديدات والأعمال العدائية الروسية بشكل موحد ومسؤول”.

ومع ذلك ظل التحالف حذرًا من علاقات بيجين الوثيقة مع موسكو.

وجاء في المخطط أن “تعميق الشراكة الاستراتيجية بين جمهورية الصين الشعبية والاتحاد الروسي ومحاولاتهما المتعاضدة لتقويض النظام الدولي القائم على القواعد تتعارض مع قيمنا ومصالحنا”.

وحث بعض الخبراء الناتو على إنشاء “مجلس صيني” لتنسيق سياسات الناتو بشأن الصين، لكن هذا الأمر لم يكن مثار نقاش خلال قمة مدريد.

وفي الأيام الماضية، ظهرت تقارير تفيد بأن فرنسا وألمانيا اعترضتا على وصف الصين بأنها “تهديد”، لأنها قد تعرض مصالح أوربا في التجارة والتكنولوجيا للخطر.