وكالة سبق24 الإخبارية

12:52
آخر تحديث 12:42
الإثنين
15 اغسطس 2022
°28
صافِ
القدس 28°
رام الله26°
الخليل26°
غزة30°

هكذا علقت الفصائل على اغتيال الشهداء الثلاثة بجنين

الساعة 09:50 بتوقيت القــدس
غزة - سبق24

نعت فصائل فلسطينية، اليوم الجمعة، شهداء مخيم جنين، الذين ارتقوا فجر اليوم في جريمة اغتيال نفذتها قوة خاصة لجيش الاحتلال في جنين.

وكانت قوة خاصة لجيش الاحتلال اغتالت فجر اليوم الجمعة الشبان، براء الحلوح، يوسف صلاح، وليث أبو سرور، في مدينة جنين.

من جهتها أشارت حركة حماس إلى أن هذه جريمة متكاملة الأركان، مشدد على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم أنها تأتي في إطار العدوان الصهيوني الشامل والمتواصل على شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته، محملًا الاحتلال كافة تداعياتها ونتائجها.

وقال برهوم:" جرائم الاحتلال بحق شعبنا، لن تزيد المقاومة إلا قوةً وعزيمةً وإصراراً؛ على المضي في طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل فلسطين من دنس الاحتلال".

وجدد التأكيد على أن دماء الشهداء الذين ارتقوا في جنين فجر هذا اليوم شاهد جديد على جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني، والتي يجب أن تكون مدعاة لتصعيد الفعل المقاوم ضد الاحتلال ومستوطنيه.

وأضاف برهوم "تجرؤ الاحتلال على الدم الفلسطيني يؤكد على أن المقاومة الشاملة، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة، هي الخيار الأوحد القادر على حماية شعبنا وحسم الصراع مع العدو".

وأكد أن ارتقاء الشهداء لن يضع حدًّا للفعل المقاوم المتصاعد في الضفة المحتلة كما يظن العدو، بل سيزيد رجال المقاومة قوة وصمود وإصرار على مواصلة مسار وطريق المقاومة.

ودعا برهوم كل أبناء الضفة إلى حمل السلاح وتوسيع دائرة الاشتباك مع العدو لتشمل كل ساحات ومواقع المواجهة، واستنزافه وتدفيعه ثمن هذه الجرائم.

من ناحيتها، أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أكدت أن دمائهم لن تذهب هدراً وأن سياسة الاغتيالات والاعدامات بدم بارد لأبناء شعبنا، محاولة إسرائيلية فاشلة لتقويض إرادة المقاومة والصمود، والمقاومة الشعبية الناهضة في الضفة.

وقالت الديمقراطية: "حكومة الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات تلك الجريمة النكراء، وشعبنا بمقاومته لن يقف مكتوف الأيدي".

وشددت على ألا خيار أمام شعبنا الفلسطيني لمواجهة الاحتلال والدفاع عن كرامتنا الوطنية سوى بتصعيد المقاومة والمجابهة الشاملة بكل الأشكال والأساليب.

بدورها، أكدت حركة المجاهدين الفلسطينية، أن اغتيال المقاومين الأبطال في جنين جريمة صهيونية غادرة لن تمر مرور الكرام، وإنما ستزيد شعبنا ومقاومينا قوة وصلابة حتى دحر المحتل عن كافة ترابنا المقدس.

وشددت "المجاهدين" على ان دماء الشهداء ستبقى وقوداً يزيد من جذوة المقاومة ضد هذا العدو المجرم، مؤكدة أن الخلاص من الاحتلال يكون بتصعيد الانتفاضة والمواجهة في كل الميادين.

وجددت الدعوة لثوار الضفة بالرد السريع والعاجل وبكل الوسائل المتاحة على جرائم الاحتلال المتكررة بإعدام المقاومين والأبطال في الضفة الباسلة.

في السياق، أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن دماء الشهداء الزكية لن تذهب سدى وستظل لعنة ووصمة عار تطارد كيان العدو الصهيوني على مر التاريخ والأزمان.

وقالت لجان المقاومة: "دماء أقمار جنين وفلسطين الثلاثة ستبقى منارة وقناديل للثورة المتصاعدة ضد العدو الصهيوني الغاصب حتى النصر والتحرير والعودة".

وشددت على أن دماء شهداء جنين الأبطال تؤكد أن معركتنا وصراعنا مع هذا العدو الإرهابي المجرم هي معركة أبدية وصراع وجودي أزلي لا ينتهي الا باجتثاث هذه السرطان من كل المنطقة.

ودعت اللجان مقاومي شعبنا وشبابه الثائر الحر الأبي في الضفة المحتلة والقدس الأبية والداخل الفلسطيني المقاوم للرد على جريمة العدو الصهيوني باغتيال المقاومين الثلاثة وضرب جنود العدو الصهيوني ومستوطنيه في كل شبر من أرضنا المحتلة .