وكالة سبق24 الإخبارية

20:20
آخر تحديث 19:55
الجمعة
01 يوليو 2022
°24
صافِ
القدس 24°
رام الله22°
الخليل22°
غزة26°

بالصور الشاب "الدلو" يتحدى الإعاقة بالفن ويطمح للعالمية

الساعة 11:58 بتوقيت القــدس
غزة - بيسان ياسين - سبق24

الحياة دائماً ما تكون مليئة بالمتاعب والصعوبات، فلا بدّ من وجود عزيمة وإصرار وقوة للتغلب على هذه المشاق وتعزيز ثقتنا بأنفسنا وتحقيق النجاحات والمراتب العليا، ذلك ما يطمح إليه الشاب محمد يونس الدلو رغم إعاقته.

وسعى الدلو (27 عامًا) من مدينة غزة،  بعزمه وإصراره بالتغلب على حالته "الضمور العضلي" التي لم يجعلها حاجزاً أو ضعفاً له أمام موهبته بالرسم " الانمي والماندالا والتعبيري".

ويقول الدلو، إنه: بسبب توقف حياته العملية في مرحلة الثانوية، بسبب الصعوبات التي واجهها، لم يستسلم لذلك بل بدء بشق طريقه الخاص من خلال موهبته في الفن التي اكتشفها في الصف الثامن، إلا إنه يكن يكترث لها في تلك المرحلة، وبدأ يمارسها بعد توقفه عن الدراسة عام 2012.

ويوضح خلال حواره مع مراسلة وكالة "سبق24"، أن الدافع وراء قيامه بتطوير نفسه بفنه، هوا الإصرار على إثبات فعاليته ونفسه بالمجتمع، وأنه إنسان قادر ومنتج وغير مهمش، ولم يكترث لأحد فطبيعة عمله حر على "السوشال ميديا" ومستمر إلى الآن.

ونظم الدول عدة معارض لإبراز رسوماته، حيث دعا أصدقائه والمقربين منه، والمتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحظيت المعارض بإعجاب الحضور، الذين شجعوه على الاستمرار وتطوير موهبته اللافتة، حتى يصل لحلمه في المشاركة في المعارض الدولية.

ويشير وهو جالس بين رسوماته وأعماله التي أنتجها، بأنه تعرض للصعوبات الكثيرة، أهمها: حركة التنقل، بسبب حاجته إلى مواصلات خاصة، وحاجته لمرافق دائم، وغير ذلك من تكاليف وأدوات ومستلزمات الرسم والتنقل، لافتاً إلى أن عملية تنقله كانت تتم من ماله الخاص، حيث لا يوجد راعي أو داعم لموهبته، كما أنه يستغرق وقت طويل في عمله يمتد لأشهر بسبب وضعه الصحي.

وكغيره من المميزين والطموحين، الذين يصرون على النجاح وتحقيق أهدافهم، فإن  الدلو ورغم إعاقته،  تحدى الصعاب بمساندة الداعمين له إلا وهم  عائلته وأصدقائه ومتابعينه على مواقع التواصل الاجتماعي، والفضل الكبير لوالده، الذي جعله ينخرط منذ طفولته بالمجتمع وبالمدارس الحكومية وتكوينه كثير من الصداقات، كما أنه كان متميزاً بدراسته مما جعل التنمر عليه، شبه منعدم بل كانت الكلمات الموجهة له عبارة عن شكر وامتنان ومحبة ولطف، لما يبثه من روح الإرادة بالآخرين.

ويوجه الدلو نصيحة للآخرين "بعدم الاستسلام  ووضع وبناء الأهداف وتحدي الصعاب، وبالاستمرار والسعي، والخروج للعالم وإثبات أنك شخص فعاّل في المجتمع، وقادر وتستحق الاهتمام وتستطيع أن تكون شخص معطاء، وتحقيق أهدافك وأحلامك".

وعبر الشاب العشريني عن طموحه بالسفر إلى الخارج بالمستقبل  لعمل  معارض دولية والمشاركة بمعارض عالمية، ويتمنى  إيجاد من  يحتضن موهبته ويساعده في تطويره في مجال الرسم، وأن يحظى وأمثاله من ذوي الإعاقة بالاهتمام والدعم من جميع الجهات.

85872C2A-617F-4934-A468-17672561BADD.jpeg
FBEAA1E7-CB15-482E-BCBF-F7AC0E050340.jpeg
F66C3055-5F8F-4567-9128-934CA12DB5F5.jpeg