وكالة سبق24 الإخبارية

18:05
آخر تحديث 17:31
الخميس
26 مايو 2022
°27
صافِ
القدس 27°
رام الله25°
الخليل25°
غزة24°

بيع الكعك والمعمول.. مهنة تنشط قبيل عيد الفطر السعيد

الساعة 13:39 بتوقيت القــدس
رفح - إبراهيم منصور - سبق24

تنشط حركة المواطنين في الأسواق الشعبية والمحال التجارية في أواخر شهر رمضان وقبيل عيد الفطر السعيد، ويرغب المواطنون إلى شراء حاجاتهم ومستلزماتهم الخاصة بالعيد وبالرغم من الظروف التي يمر بها قطاع غزة نتيجة الحصار المفروض عليهم إلا أن الأجواء المبهجة تبقى حاضرة هذه الأيام.

ويرى أصحاب الأعمال الموسمية هذه الأوقات جيدة من أجل الترويج لأعمالهم وتسويقها من أجل بيعها وتأمين مصدر قوت عيشهم، ويزيد إقبال الناس على شراء حاجيات الحلوى الشهيرة للعيد وهي الكعك والمعمول فمنهم من يقوم بإعدادها في المنزل ومنهم من يرغب شراءها جاهزة .

السيدة عبير أبو ضباع 48 عاماً من رفح جنوبي قطاع غزة وإحدى رياديات المدينة، ترى أن هذه الأيام فرصة لعرض منتوجاتها المتمثلة بالكعك والمعمول والتي تقوم بإعدادها في المنزل وبيعها للزبائن بعد حجزها بشكل مسبق وتقوم بهذه المهنة حباً وشغفاً وهواية ولتحسين مصدر الدخل وإعالة نفسها وأسرتها .

وتقول أبو ضباع لمراسل سبق 24 " بدأت في هذا العمل منذ ثمانية سنوات، فكنت مشهورة بين أقربائي بصاحبة المذاق الطيب فكنت أقوم بإعداد أصناف من الأطعمة  والحلوى وتوزيعها على أقربائي وبدأ الجميع يشجعونني بأن أقوم بإعداد أصناف الطعام وعرضها وبيعها للزبائن فقمت بإنشاء صفحة على الفيس بوك والانستغرام تحمل اسم " مطبخ بيتنا" ومن خلالها عرضت جميع أعمالي وبها أستقبل حجوزات الزبائن".

وتضيف أبو ضباع وهي تقوم بتحمير الكعك في الفرن" شاركت في العديد من المعارض والبرامج النسائية والتي فيها تم دعوتي للمشاركة وعرض أعمالي وأيضاً لدي تواصل مع أصحاب المخابز والمعارض ويطلبون مني إعداد أصناف من الحلوى والمعجنات والكعك والمعمول لبيعها في محلاتهم".

وشاركت أبو ضباع في بعض التكيات الخيرية التي تنشط في رمضان لإعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء ويكون دورها الإشراف على النسوة العاملات ومتابعتهن أثناء الطهي. 

وتتابع عبير أبو ضباع حديثها " طموحي أن يكون لي متجر خاص من خلاله أعرض أعمالي ومأكولاتي وأُلبي رغبات الزبائن بشكل يومي ولكن ضعف الإمكانيات حال دون ذلك ومن المعيقات والتحديات التي أواجهها أثناء العمل أزمة الغاز بين الحين والآخر وانقطاع الكهرباء وغلاء أسعار المواد الخام اللازم استخدامها".

وتقوم أبو ضباع بتلبية طلبات بعض المؤسسات والمدارس والتي تقوم بشراء بعض المنتوجات لتقديمها ضيافة خلال الاحتفالات وورش العمل، ويشاركها في عملها بناتها وأحفادها بالإضافة إلى أبناءها الذين يقومون بمهمة الدليفري لتوصيل الطلبيات للزبائن .

CC2E39CE-4B13-4284-95C2-BA7399B43AC8.jpeg
6DAE7029-BB88-42D0-A022-CB252AC0E958.jpeg
A86578FD-9886-48D4-8C6F-473CF7D227B7.jpeg
C3810C3F-94DD-4D9E-8696-BB57E6375532.jpeg
CA3D3799-880D-43E1-9C1A-BFF2D5CB4860.jpeg
C97194E5-330D-4117-A88B-58F39B1F0EF4.jpeg
 

::
القدس المحتلة