وكالة سبق24 الإخبارية

16:09
آخر تحديث 16:01
الإثنين
02 اغسطس 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°33
صافِ
القدس 33°
رام الله32°
الخليل32°
غزة33°

تقرير بعد انتهاء الامتحانات.. طلبة الثانوية العامة يرقبون النتائج بعين من الأمل

الساعة 09:26 بتوقيت القــدس
غزة - محمد جربوع - سبق24

انتهى جميع طلبة الثانوية العامة في محافظات الوطن من تقديم امتحاناتهم للعام الجاري، بعد أيام صعبة عاشوها بفعل استمرار انتشار جائحة كورونا وتأثيرها على انتظام الدوام المدرسي، وبسبب التصعيد الإسرائيلي المتواصل في جميع الأراضي الفلسطينية وأخرها على القطاع.

وبعد انسدال الستار على أيام التقديم، ينتظر طلبة "التوجيهي" بفارغ الصبر يوم إعلان النتائج الذي ستُحدده وزارة التربية والتعليم بعد أيام، لمعرفة نتائجهم التي انتظروها طوال عام كامل.

وتنتاب مشاعر متناقضة من الفرحة والخوف والقلق طلبة "التوجيهي"، الذين يترقبون نتائجهم المتوقع إعلانها بعد عدة أسابيع، بفارغ الحيرة والصبر.

ولم تنتهي معاناة طلبة التوجيهي المتواصلة منذ عام، فما أن انتهوا من مصارعة تقديم الامتحانات وما تضمنتها من لحظات عصيبة مرت عليهم وذويهم، إلى أن يبدأوا مرحلة ثانية من الترقب الممتزج بالقلق.

ونجد أن طالب يبني أحلاما نظراً لتفاؤله بتقديمه مستوى جيد، وآخر لن يأمل بمجموع مرتفع وهذا يجعله خائف طوال الوقت من ردات فعل أهله والمحيطين به.

خوف وتوتر

يقول الطالب يوسف عطا "الفرع الشرعي"، إنه ينتظر معرفة نتيجته في امتحانات الثانوية للعام الجاري بفارغ الصبر، من أجل انتهاء حالة الخوف والقلق والتوتر التي يعيشها منذ اللحظة الأولى التي انتهى بها من تقديم الامتحانات.

ويضيف لمراسل وكالة "سبق24" الإخبارية وعلامات الخوف تبدو واضحة على وجهه، "إنه في كل ليلة يحلم بدرجته وكيف ستكون اللحظات الأولى من يوم إعلان النتائج"، لافتًا إلى أن مشاعره مختلطة ما بين الخوف والرهبة، والأمل والألم، والنجاح والفشل.

ويبين عطا أنه رغُم تقديمه للاختبارات بشكل جيد يجعله يطمئن للحظات، لكن مشاعر الخوف والقلق لم تغادره طوال الأيام الماضية ومستمرة حتى لحظة إعلان النتائج.

لم يختلف الحال كثيرًا لدى الطالبة نغم أكرم "الفرع العلمي" من محافظة رفح جنوبي القطاع، فهي الأخرى تشعر بقلق مستمر طوال الأيام، منذ انتهاء تقديم الاختبارات، بسبب التفكير المستمر بالدرجات التي ستحصل عليها.

وتشير إلى أنها اجتهدت طوال العام الدراسي رغم الظروف الصعبة التي مرت بها عائلتها نتيجة وفاة جدها، والظروف العامة التي تمر بها البلاد من انتشار واسع لفيروس كورونا وتصعيد اسرائيلي في أوقات متفرقة من العام.

ننحاز لمصلحة الطلبة

بدوره، قال مدير عام القياس والتقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم، محمد عواد، إن العمل مستمر في مراكز التصحيح في الضفة الغربية وقطاع غزة، مؤكدًا أن الأمور تسير وفق الخطة التي أعدتها وزارة التربية والتعليم حتى اللحظة وبشكل ايجابي.

وأوضح عواد في تصريح خاص لوكالة "سبق24" الإخبارية الأربعاء، أنه ضمن الخطة التي وضعت في مركز الإدخال والفرز سيتواصل العمل خلال أيام الجمعة والسبت، من أجل عدم التأثير على موعد إعلان النتائج، متوقعًا أن يمنح الموظفين فقط إجازة اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك فقط.

وبين عواد أنهم انتهوا من تصحيح عدد من المباحث والأخرى حتى اللحظة قيد التصحيح، لافتًا إلى أنه الأسئلة التي قد يكون فيها اجتهاد يتم الانتصار والانحياز لمصحلة الطالب دومًا.

::
القدس المحتلة