وكالة سبق24 الإخبارية

16:22
آخر تحديث 15:06
الثلاثاء
18 مايو 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°25
صافِ
القدس 25°
رام الله24°
الخليل24°
غزة24°

حميدان: اعتقال مرشحي "القدس موعدنا" للتأثير عليها

الساعة 15:03 بتوقيت القــدس
سبق24

قال المتحدث باسم قائمة "القدس موعدنا" التابعة لحركة حماس علاء حميدان إن اعتقال بعض مرشحي القائمة يأتي في سياق استهداف القائمة تحديدا، والتأثير عليها وعلى استعدادها وأدائها قبل وأثناء العملية الانتخابية.

وكانت قوة خاصة إسرائيلية اعتقلت الليلة الماضية ممثل قائمة القدس موعدنا ناجح عاصي، عقب اقتحام منزله بمدينة البيرة والاعتداء عليه وإرهاب عائلته.

وعقد مرشحو القائمة ظهر الثلاثاء مؤتمرا صحفيا برام الله تلا خلاله حميدان بيانا، أكد فيه على أن الاعتقالات والاستدعاءات والتهديد يأتي في سياق محاولات تعطيل الانتخابات للإبقاء على حالة الانقسام.

وأكد حميدان أن استمرار الاعتقال والتهديد يهدف لإبقاء الضفة في حالة شلل وركود وقلق من إجراء الانتخابات، باعتبارها مدخلا لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة.

واعتبر أن ما يجري يعبر عن أزمة سياسية لدى الاحتلال، عبر التدخل المباشر في الساحة الفلسطينية محاولا تعطيل العملية الديمقراطية.

وقال: "قبل أسبوعين اعتقل الاحتلال مرشح القائمة عن بيت لحم حسن الورديان، إضافة لسلسلة من الاستدعاءات لمرشحي القائمة وتعرضهم للتهديد على خلفية الترشح، كما أقدم أمس على اقتحام منزل المرشح عن أريحا شاكر عمارة وتهديد أهله علما انه معتقل منذ ثمانية شهور".

ودعا حميدان الاتحاد الأوروبي والدول الضامنة لسير العملية الانتخابية وعلى رأسها مصر وتركيا وروسيا وقطر، للتدخل السريع والجاد للجم الاحتلال ووقف اعتداءاته، والعمل الحثيث على حماية المسار الديمقراطي، وتمكين الشعب من إجراء الانتخابات في مواعيدها، والضغط على الاحتلال للإفراج عن مرشحي القائمة.

كما دعا الشعب الفلسطيني بمؤسساته والفصائل والقوائم الانتخابية، إلى وقفة وطنية وحدوية لاستنكار ورفض ومواجهة سياسات الاحتلال التي تستهدف مرشحي القائمة.

وأكد حميدان على المضي في العملية الديمقراطية لإنهاء الانقسام وبناء شراكة سياسية، رغم الإرهاب والتهديدات من قبل الاحتلال.

وكشف حميدان عن وجود منهجية واتساع في اعتقال المرشحين والمناصرين، مشددا على تحدي سياسات الاحتلال بعدم انسحاب القائمة من الانتخابات، مطالبا المستويين الرسمي والشعبي برفض التدخلات في الشأن الفلسطيني.

وقال: إننا "مصممون على إجراء الانتخابات في القدس، ويجب أن يكون موقفا موحدا للجميع لا تنازل عنه، من خلال العمل ضمن جبهة وطنية لتثبيت حق المقدسيين في الانتخاب والترشح، وهذه رافعة وطنية بان القدس أساس الصراع يوجب التوحد على هذه القضية".

بدوره، قال المرشح جمال الطويل إن إجراءات الاحتلال لم تكن غائبة في حوارات القاهرة، داعيا الكل الفلسطيني لصنع اشتباكا مع الاحتلال لتثبيت الحق الفلسطيني في القدس".

وطالب الدول الضامنة لإجراء الانتخابات بالتدخل، وأن تزحف جميع القوائم المترشحة نحو القدس لإرسال رسالة للاحتلال بأن القدس للفلسطينيين.

وأكد على قدرة الشعب على اجتراح الوسائل والأساليب للقيام بحق الانتخابات، ولديه خيارات عدة لإجرائها داخل القدس، كإجرائها في ممثليات الدول الصديقة والاتحاد الأوروبي وتركيا وروسيا ووضع صناديق الاقتراع في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، على قاعدة عدم التراجع أمام إجراءات الاحتلال.

وبخصوص تأجيل الانتخابات، شدد الطويل على إصرار الجميع على انجاز الانتخابات، وأن الحديث عن التأجيل هو لتثبيط الهمم".

وقال: " كل من يدعو للتأجيل يخطط كي ينتحر سياسيا في المشهد الفلسطيني، لأن الشعب ذهب لمراكز التسجيل بنسبة عالية غير مسبوقة، ومن يريد أن يصادم إرادة الشعب يدعو لتأجيل أو إلغاء الانتخابات، ونحن مصرون على إجرائها".

أما المرشحة سمر حمد فقالت إن :"الاحتلال يريد وقف الثقل في الساحة الفلسطينية باستهداف قائمة القدس موعدنا، بسبب الاحتضان الشعبي والجماهيري والقبول للقائمة، ونحن ماضون في إكمال الطريق".

وأضافت أن القائمة تمتلك أوراق حقيقية على أرض الواقع لإنجازها، لافتة إلى أن الاعتقال السياسي بمثابة هاجس للمرشحين.

وأكدت على أن القائمة شرعية كباقي القوائم، وتتمتع بكافة الحقوق القانونية، وأن الاحتلال لا يريد إعادة ترتيب البيت الفلسطيني.