وكالة سبق24 الإخبارية

13:08
آخر تحديث 12:16
الثلاثاء
13 ابريل 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°17
صافِ
القدس 17°
رام الله16°
الخليل16°
غزة20°

بسبب تفشي كورونا وسوء الأوضاع

استعدادات خجولة في غزة لشهر رمضان

الساعة 15:00 بتوقيت القــدس
غزة - أريج طالب - سبق24

مع بدء حلول شهر الخير والصيام وعلى الرغم من انتشار فايروس كورونا، إلا أن غزة تسارع هذه الأيام بالاستعدادات لاستقبال الشهر الكريم الذي يحمل جوا خاصا مليئا بالبهجة والروحانيات والعادات المتوارثة منذ عشرات السنين. 

ولطالما كان شهر رمضان فرصة لإحياء البهجة في قلوب الناس من خلال التقرب الى الله بالصوم والصلاة ، الا ان الطقوس الدينية هذا العام ستخضع أيضا لاجراءات الوقاية من فايروس كورونا.

ويكاد لا يخلو شارع أو حي من الأجواء الرمضانية سواء من زينة مضيئة وأعلام  وفوانيس رمضانية.

الشابة رؤيا خليفة  (٢١ عام) تعمل في أحد المحلات الخاصة لبيع التحف والفوانيس الرمضانية في قطاع غزة، تقول  إن نسبة إقبال المواطنين على شراء الزينة والفوانيس قليلة جدا مقارنة مع السنوات الاخرى.

وارجعت خليفة ذلك إلى الوضع الاقتصادي السيء الذي تسبب به فايروس كورونا،  آملة أن يأتي شهر رمضان ويأتي الخير معه.

من جهتها قالت المواطنة ايمان عيلوة: " شهر رمضان هو شهر الخير،  وكل بيت يحب تزين منزله واضافة اجواء البهجة اليه ، وان الوضع الاقتصادي السيء يجعل المواطن يشتري الاغراض الاساسية ثم ينتقل لشراء الزينة والفوانيس بأقل التكاليف الممكنة".

ويأتي شهر رمضان ويحضر معه الكثير من العادات والتقاليد، سواء حلوى القطايف والتمر وشراب الخروب إضافة إلى الاكلات الشعبية التي لا تخلو من المحلات التجارية. 

من جهته يقول رباح الكرد أحد اصحاب محلات الغدائية في قطاع غزة في حديثه لمراسل سبق24:" لقد بدأنا التجهيزات لشهر رمضان الا انه لا يوجد اقبال كبير من الناس على المواد الغذائية الثانوية، انما فقط على المنتجات الاساسية مثل التمور و العصائر".

 وأشار إلى أن سبب الاقبال على المنتجات الأساسية  يعود الى سوء الوضع الاقتصادي خاصة مع تفشي فايروس كورونا الذي يكاد يعدم جميع مناحي الحياة الروتينية لشهر رمضان الكريم ، آملا من الله ان يزداد الخير مع قدوم شهر الخير وان يرفع هذا البلاء على الامة العربية والاسلامية .
 

::
القدس المحتلة