وكالة سبق24 الإخبارية

12:55
آخر تحديث 12:16
الثلاثاء
13 ابريل 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°16
صافِ
القدس 16°
رام الله15°
الخليل14°
غزة20°

بالصور ملف "تفريغات 2005".. لم يُحل بعد الوعود

الساعة 11:43 بتوقيت القــدس
غزة - محمد جربوع - سبق24

يُعاني موظفو تفريغات 2005 في المحافظات الجنوبية من استمرار أزمتهم منذ ما يزيد عن 15 عامًا، بسبب سياسة الحكومات التي استملت الحكم طوال تلك الفترة.

ويعتبر موظفو تفريغات 2005 هم موظفون تم تعيينهم قبل 15 عاماً، وقبل أحداث الانقسام الفلسطيني كان عددهم يبلغ 12ألف موظف في الأجهزة الأمنية حتى انخفض إلى 8 آلاف موظف، ولدت قضيتهم بتاريخ 14/6/2007 بقرار تعسفي من حكومة انفاذ الطوارئ برئاسة سلام فياض، وتم قطع رواتبهم مدة تتراوح بين 4 أشهر حتى عام ونص ثم عادت السلطة الفلسطينية لتصرف لهم راتباً بقيمة (1500) كمساعدة مالية.

ويواصل موظفو التفريغات اضرابهم عن الطعام منذ عدة أيام في الخيمة التي أقاموها في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، رفضًا للقرارات التعسفية بحقهم ومطالبة بحل ملفهم وتنفيذ الوعود التي تلقوها من رئيس الوزراء والقيادة الفلسطينية.

ويحاول موظفو التفريغات ايصال صوتهم من خلال الاعتصام المتواصل تزامنًا مع البدء في ترتيب ملف الانتخابات التشريعية التي قد تكون البوابة لحل العديد من القضايا العالقة للمواطنين في القطاع منذ سنوات طويلة.

ويتواجد موظفو التفريغات داخل الخيمة تحت أشعة الشمس في فترة الصباح وليلاً في ظل انخفاض درجات الحرارة، على أمل تحقيق مطالبهم من قبل القيادة والحكومة الفلسطينية.

موظفون رسميون

بدوره، أكد المتحدث باسم موظفي تفريغات 2005 رامي أبو كرش أن جميع موظفي تفريغات 2005 ينطبق عليهم قانون قوى الأمن رقم 8، حيث داوموا في مقراتهم الأمنية لمدة سنتين ونصف، وقاموا بواجبهم الوطني تجاه أبناء شعبهم، ولديهم أوراق وشهادات رسمية تثبت أنهم موظفين رسميين بالقانون الفلسطيني، إلى جانب شهاداتهم من الجامعة.

وقال أبو كرش إن عدم موافقتهم بالدخول للانتخابات أو الترشح بها من باب المطالبة بحياة كريمة يعمها العدل والمساواة، غير مكترثين للكراسي والمناصب لأن قضيتهم مرتبطة بإحترام القانون الفلسطيني وليست مرتبطة بالانتخابات.

وطالب أبو كرش السلطة الفلسطينية باعتمادهم كموظفين رسميين في الأجهزة الأمنية أسوة بزملائهم الموظفين عامة، كل عسكري حسب تاريخ انضمامه لها ، وضرورة صرف مستحقاتهم المالية، وإعادة الرواتب المقطوعة منهم بتقارير كيدية ،واستخراج التأمين الصحي.

ودعا المتحدث باسم موظفي تفريغات 2005 رامي أبو كرش في ختام حديثه الرئيس محمود عباس بإصدار مرسوم رئاسي او حكومي للإعتراف بحقوقهم القانونية، والمساواة بين أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكداً على استمرارهم في الاضراب عن الطعام حتى حل قضيتهم حلاً نهائياً.

3.jpg
2.jpg
1.jpg
 

::
القدس المحتلة