وكالة سبق24 الإخبارية

13:58
آخر تحديث 13:54
الثلاثاء
13 ابريل 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°17
صافِ
القدس 17°
رام الله16°
الخليل16°
غزة20°

تقرير تفاؤل حذر للمواطنين بغزة لإجراء الانتخابات

الساعة 12:20 بتوقيت القــدس
غزة - محمد جربوع - سبق24

يتفائل مواطنون في قطاع غزة ، بشكل حذر لنجاح إجراء الانتخابات الفلسطينية المرتقبة، بعد الاتفاق الذي توصّلت إليه الفصائل خلال اللقاء الذي عُقد في العاصمة المصرية القاهرة، ونصّ على إجراء الانتخابات، العام الجاري.

وينتظر المواطنون تحقيق حلمهم بالانتخاب واختيار الجهة أو الشخصيات التي ستقودهم في المرحلة المقبلة بشغف كبير، وتأثير العملية الديمقراطية على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وهو ما قد يؤدي إلى كسر الحصار المفروض على غزة، وتحسين أوضاعهم المعيشية.

ونص الاتفاق، الذي أعلنت عنه الفصائل، عدة بنود أبرزها تشكيل "محكمة قضايا الانتخابات" بالتوافق بين قضاة القدس، والضفة، وغزة، على أن يُصدر الرئيس محمود عباس مرسوما بتشكيل المحكمة.

ويقول المواطن أحمد أيمن (28 عامًا) يعمل في إحدى معارض بيع الملابس في قطاع غزة، "نحتاج إلى اجراء الانتخابات لكي ننهي الانقسام بين شطري الوطن، وتعود اللحمة من جديد بين أبناء الشعب الفلسطيني".

ويضيف لوكالة "سبق24" الإخبارية :"نأمل أن تكون النوايا صادقة لدى الفصائل الفلسطينية والجهات المختصة من أجل تحقيق العملية الديمقراطية التي ننتظرها منذ سنوات طويلة".

ويتابع :"على القيادة الفلسطينية النظر بيعن الاعتبار لأوضاع المواطنين ومنهم الشباب، تلك الفئة التي عانت طوال السنوات الماضية ولا مستقبل واضح تجاههم"، وفق قوله.

من جانبه، يقول منذر البلعاوي (31 عامًا) يعمل في ورشة لتصليح الدراجات السيارات والدراجات النارية بمحافظة رفح جنوبي القطاع، إنه يأمل أن "تسير الانتخابات والأجواء الإيجابية بالشكل المرجو".

ويشير إلى أن التصريحات الأخيرة الصادرة عن قادة الفصائل شكلت حالة من القلق لدى المواطنين من اصطدام هذا المسار بتلك الملفات التي تسببت مسبقا بفشل المصالحة وانهاء الانقسام".

وينتظر ما يزيد عن مليون ناخب جديد، غالبيتهم من الشباب، المشاركة في الانتخابات العامة (التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني "برلمان منظمة التحرير")، للمرة الأولى في حياتهم.

ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني (خارج فلسطين) في 31 أغسطس/آب، وفق مرسوم رئاسي سابق.

وعُقدت آخر انتخابات للمجلس التشريعي (البرلمان) مطلع العام 2006، وأسفرت عن فوز "حماس" بالأغلبية، فيما سبقها بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس.

::
القدس المحتلة