وكالة سبق24 الإخبارية

04:03
آخر تحديث 01:28
الثلاثاء
02 مارس 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°8
صافِ
القدس
رام الله
الخليل
غزة12°

بعد إصدار المرسوم..تباين بآراء الشارع الفلسطيني بين متفائل ومتشائم

الساعة 21:53 بتوقيت القــدس
غزة-سبق24

بعد إصدار الرئيس الفلسطيني مرسوما حدد به موعدا لإجراء الانتخابات الفلسطينية، تباينت آراء الشارع الفلسطيني، بين متفائل ومتشائم، من هذه الانتخابات، وإمكانية عقدها، دون مواجهة أي عقبات.

المواطن أبو ياسر حسن، عبر عن تفاؤله وسعادته بإعلان الرئيس تحديد موعد لعقد الانتخابات الفلسطينية، مبينا أن الشارع الفلسطيني انتظر طويلا تلك اللحظة، التي سيختار فيها ممثليه، ليغير واقعا بائسا عاشه لسنوات، في ظل انقسام وحصار وفقر وبطالة.

وأكد حسن أن إجراء الانتخابات ستمثل مخرجا حقيقيا لأزمات الفلسطينيين، لاسيما أنها جاءت هذه المرة بموافقات عربية ودولية.

ويبين أنه يتمنى ألا تواجه اجراء الانتخابات أي صعوبات أو معيقات، كي يتسنى له ولجميع الشباب الفلسطيني بتغيير واقعهم وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

أما الشابة هديل الجمل، فتقول "كان الإعلان عن موعد إجراء الانتخابات العامة أشبه بمزحه سخيفة، فالكل يعلم أن عقد الانتخابات في ظل الانقسام وعدم انجاز المصالحة يعني أننا أمام انقسام أخر وربما أصعب أقسى".

وتتساءل "من سيضمن أن يتقبل طرفي الانقسام فتح وحماس مخرجات هذه الانتخابات ويسلم بها، ونحن شاهدنا ما حدث في العام 2005"، متمنية أن تنجز الفصائل المصالحة الفلسطينية وأن تحل نقاط الخلاف قبل التوجه إلى صناديق الاقتراع وانتخابات ممثلين جدد للشعب الفلسطيني.

وتضيف " صحيح أن الشعب الفلسطيني بات يتوق لإجراء انتخابات وإنجاز المصالحة وإنهاء حقبة سوداء عاشها لأكثر من 10 سنوات، لكن الواقع يقول أن التوجه لإجراء الانتخابات قبل إنجاز المصالحة كمن يتوجه للصلاة دون وضوء".

وتتمنى الجمل في جال جرت الانتخابات، أن يكون المجال متاح أمام الشخصيات المستقلة والكفاءات الشبابية أن تترشح وتتصدر المشهد السياسي الفلسطيني، بعيدا أن الأحزاب والفصائل التي تسعى إلى تحقيق مصالحها الحزبية أولا.

أما الشاب خليل فحجان فكتب على صفحته على الفيسبوك  "إن تغييب الشباب الفلسطيني  عن المشهد السياسي من شأنه أن يقتل آخر أحلامنا كشباب ويبني حاجزا بين الأجيال ويخرجنا كشباب من الفعل إلى رد الفعل من والريادة إلى الانتكاسة ومن كوننا محرك للتحرك الديمقراطي لمعطل لهذا التحول".

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الجمعة، مرسوما حدد فيه مواعيد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني على 3 مراحل، لتكون الأولى منذ 15 عاما، على أن تجرى الانتخابات التشريعية في مايو/أيار والرئاسية في تموز/يوليو.

 

 

::
القدس المحتلة