وكالة سبق24 الإخبارية

22:01
آخر تحديث 20:55
الإثنين
25 يناير 2021
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°8
صافِ
القدس
رام الله
الخليل
غزة11°

في زياره لها

اشتيه: الخليل لها النصيب الأكبر من مشاريع 2021 والحكومة المثضرر الاكبر من الاغلاق

الساعة 20:59 بتوقيت القــدس
الخليل-سبق24

عقد رئيس الوزراء محمد اشتية يوم الأربعاء، سلسلة اجتماعات في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، مؤكدًا أن المحافظة سيكون لها النصيب الأكبر من المشاريع خلال عام 2021.

وكانت احتجاجات شعبية سادت محافظتي الخليل وبيت لحم جنوبًا، رفضا لقرارات الحكومة بشأن الإغلاقات، وشارك فيها التجار والعمال والنشطاء والعشائر.

وطالبوا الحكومة بالعدول عن قرار الإغلاق الشامل الذي استثنى في حينه محافظة رام الله والبيرة وسط الضفة، فيما اضطرت الحكومة للخروج بمؤتمر صحافي لتوضيح إجراءاتها.

والتقى اشتية فعاليات المحافظة المدنية والأمنية، بحضور محافظ الخليل جبرين البكري، ووزيرة الصحة مي كيلة، ووزراء الاقتصاد خالد العسيلي، والحكم المحلي مجدي الصالح، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحق سدر.

واستهل بلقاء مدراء مديريات الصحة والمستشفيات الحكومية بالمحافظة، إذ اطلع على سير عمل الكوادر الطبية والحالة الوبائية فيها، إضافة إلى أهم احتياجاتهم، والتحديات التي يواجهونها.

وأشاد اشتية بالطواقم الطبية التي تواصل الليل بالنهار لخدمة المواطنين والجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا.

ونبه إلى أن الحكومة عملت على رفع قدرة القطاع الصحي برفده بالمعدات والكوادر البشرية، ما ساهم إضافة إلى إجراءات الحكومة بحفظ حياة المواطنين، وكسر منحنى الاصابات.

كما اجتمع اشتية برؤساء البلديات والمجالس المحلية، حيث اطلع على أهم احتياجاتهم، ودورهم المساند في تلبية احتياجات المواطنين.

وأعلن أن محافظة الخليل سيكون لها النصيب الأكبر من المشاريع هذا العام عبر تخصيص الدعم من الموازنة التطويرية والصناديق العربية والإسلامية، وصندوق تطوير واقراض البلديات ستقدم للبلديات، داعيا لضرورة التسريع في جدولة الديون المستحقة بين الحكومة والبلديات.

وأكد رئيس الوزراء أن البلديات مركب أساسي في المشروع الوطني، مشيدًا بجهودها ودورها المركزي في مواجهة جائحة كورونا.

كما التقى برؤساء الغرف التجارية في الخليل، وممثلين عن ملتقى رجال الأعمال، إذ استمع منهم أهم احتياجات القطاع الخاص، والآثار الناتجة عن جائحة "كورونا" على الاقتصاد الوطني.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده أن إجراءات الحكومة جاءت لحماية أرواح الناس، والخاسر الأكبر منها هي الحكومة، داعيا لضرورة تعزيز روح الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

واختتم زيارته بترؤوسه اجتماعا لمدراء المؤسسة الأمنية في الخليل، إذ اطلع على الوضع الأمني فيها، وسير عمل المؤسسة الأمنية، وأهم التحديات التي تواجهها.

وأشاد اشتية بجهود المؤسسة الأمنية في حفظ الأمن والأمان والسلم الأهلي، ودوها البارز في مواجهة فيروس كورونا.

وقال: "زيارتنا للتأكد بأن الخدمات الحكومية تسير على أكمل وجه، وبشكل أساسي الخدمات الصحية والبلدية.. استمعنا إلى جاهزية صحية عالية، وتم رفع قدرات المستشفيات من ناحية الكادر البشري والمعدات، واستمعنا لرؤساء البلديات لهمومهم وقضاياهم، وقدمنا لهم مشاريع ومقترحات، والتقينا مع رجال الأعمال واستمعنا لقضايا يحتاجونها".

وأضاف اشتية: "هذه المحافظة مهمة وكبيرة وهذه الزيارة الأولى لنا بفترة كورونا، والوزراء على تواصل تام دون انقطاع. وهمنا الرئيسي بتوجيه من الرئيس محمود عباس رفع مستوى الخدمة ومواجه الجائحة، ونحث الناس على الالتزام".

واستدرك: "المحافظات جميعها وحدة واحدة متكاملة، والوطن بوحدته متكامل، والهم واحد، والحمد الله أرقام الاصابات في انخفاض بسبب الالتزام بالإجراءات، وهمُّنا أن نرفع المعاناة عن الناس".

وختم اشتية: "المحافظة اليوم تواجه تحديات كبيرة من الاستيطان ومصادرة الاراضي وغيره، لذلك همُّنا تعزيز صمود المواطنين على أرضهم، وتمكينهم لينتهي كابوس الاحتلال وإقامة دولتنا".

::
القدس المحتلة