وكالة سبق24 الإخبارية

06:44
آخر تحديث 22:42
الإثنين
30 نوفمبر 2020
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°11
صافِ
القدس 11°
رام الله10°
الخليل10°
غزة14°

"الميزان" يتحدث لـ "سبق 24"عن دور المراكز الحقوقية في ملف الاعتقال الإداري للأسرى

الساعة 12:59 بتوقيت القــدس
غزة – ربا العجرمي – سبق24

قالت المحامية مرفت النحال منسقة وحدة المساعدة القانونية في مركز الميزان لحقوق الإنسان، إن المركز يتابع عن كثب ملف إضراب الأسرى الإداريين عن الطعام، لاعتبارنا إياه حق مشروع للمعتقلين الفلسطينيين وأحد الأدوات التي يستطيعون من خلالها انتزاع بعض الحقوق المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني.

وحول إمكانية التدخل قانونيًا أمام القضاء الإسرائيلي، قالت المحامية مرفت في حديثٍ خاص لوكالة سبق24 الإخبارية، اليوم السبت، إن هذا الحق لا يتاح لنا بسبب وجود محامي خاصة للأسير يتابع ملفه أمام المحكمة.

أدوات الضغط

وأكدت النحال على أن المراكز الحقوقية تقوم بمتابعة هذا الملف من خلال عدة أدوات تتنوع ما بين الأنشطة التي تتم أمام آليات الأمم المتحدة، والتي تختص بتسليم تقارير تتعلق بالانتهاكات والتجاوزات التي تتم بحق الأسرى، إضافةً إلى الاعتصامات الاحتجاجية في الميدان، والفعاليات الإعلامية، وإصدار أوراق الموقف القانونية كالبيانات المنددة وغيرها.

ولفتت النحال إلى قيام المركز بترجمة كل هذه الأوراق والتقارير والأنشطة باللغتين العربية والإنجليزية لإيصالها إلى المجتمع الدولي ونقل الصورة الحقيقية.

قضايا الأسرى في عين المجتمع الدولي

وشددت النحال على أن المجتمع الدولي الآن "يكيل بمكيالين" ولا يجب أن نعيش وهم وجودنا على رأس أولوياته وأجندته، فالمنطقة العربية تعيش صراعات عديدة وهناك موازين قوى تحكم العلاقة بين الدول، مشيرةً إلى طغيان ملف وباء كورونا على الكثير من الأمور والأجندات.

وتابعت: "إصدارنا لهذه المواقف والتقارير والأوراق تعيد إبراز قضايانا المختلفة كفلسطينيين وترتيبها على أجندة المجتمع الدولي لإعادة فتح هذه الملفات ومناقشتها".

يذكر أن الأسير ماهر الأخرس من جنين يدخل يومه الـ 97 على التوالي لإضرابه المفتوح عن الطعام، إضافةً لانضمام كل من الأسير سعيد السعدي، ومحمد الزغير، وباسل يعقوب لهذه المعركة رفضًا لاعتقالهم الإداري.

::
القدس المحتلة