وكالة سبق24 الإخبارية

10:05
آخر تحديث 09:47
السبت
31 أكتوبر 2020
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°24
غائم جزئياً
القدس 24°
رام الله22°
الخليل22°
غزة27°

القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع الفعاليات الشعبية ضد انتهاكات الاحتلال

الساعة 18:19 بتوقيت القــدس
سبق24

دعا بيان لقيادة القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، في ختام اجتماع بحثت فيه آخر المستجدات السياسية وقضايا الوضع الداخلي، إلى توسيع الفعاليات الشعبية ضد انتهاكات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وتوجهت القوى في بيانها بالتحية إلى الأسرى والمعتقلين الأبطال الرازحين خلف قضبان زنازين الاحتلال وصمودهم في ظل استمرار فرض سياسة العزل الانفرادي، كما يجري مع المناضلين وائل الجاغوب وعمر ثروت وغيرهم، والإمعان في الاعتقال الإداري كما يجري مع مئات المعتقلين الأبطال والمرضى والاطفال والنساء والكبار ورفض إطلاق سراحهم أمام تفشي وباء الكورونا في المنطقة.

وحذرت من تدهور حالة الأسير البطل ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الثامن والسبعين، وما يشكله ذلك من خطورة على على حياته، وما يتطلبه من تدخل فوري من المنظمات الإنسانية والحقوقية والدولية للاضطلاع في دورها لإنقاذ حياته.

وشددت على أهمية توسيع المشاركة الشعبية والجماهيرية لشعبنا في الفعاليات المتعلقة بالأسير ماهر الأخرس والأسرى جميعا، وخاصة أمام مقرات الصليب الأحمر ومقرات الأمم المتحدة وغيرها.

وأكدت القوى أن تصعيد عدوان وجرائم الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبنا في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة لن تنجح في ثني شعبنا عن التمسك بحقوقه وثوابته واستمرار مقاومته للاحتلال.

ودعت للتصدي لهؤلاء المجرمين من خلال لجان الحراسة والحماية التي يتعين أن تحمي الأرض والأشجار وأبناء شعبنا من هذه الاعتداءات المستمرة.

كما أكدت القوى على أهمية توسيع ومشاركة الجميع في إطار المقاومة الشعبية التي تستمر في العديد من المواقع رفضا للحواجز والاستيطان الاستعماري ومصادرة الأراضي، والمضي قدما بالجهود من أجل تشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وبرنامج مستدام يشارك الجميع في إطاره.

وشددت القوى على أهمية متابعة ما تمخض عن لقاء الأمناء العامين للفصائل، والتمسك بتنفيذ مقررات الاجتماع وخاصة الحوار الوطني، الذي يتعين أن يفضي إلى وحدة وطنية تنهي الانقسام وتتمسك بوحدة شعبنا في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وانضواء الجميع في إطارها.

وحثت على المضي قدما بقرار الانتخابات المتفق عليه بدءا من الانتخابات البرلمانية مرورا بالرئاسية والوطني حيثما أمكن خلال فترة ستة أشهر، وعلى قاعدة قانون التمثيل النسبي الكامل، وأهمية البدء الفوري في إنجاح ذلك بما فيه اصدار المراسيم الرئاسية بتحديد المواعيد.