سبق 24 الإخبارية

13:03
آخر تحديث 12:04
الأربعاء
15 يوليو 2020
4.24
جنيه إسترليني
4.93
دينار أردني
0.21
جنيه مصري
3.88
يورو
3.49
دولار أمريكي
العملات مقابل الشيكل الإسرائيلي
جنيه إسترليني
4.24
دينار أردني
4.93
جنيه مصري
0.21
يورو
3.88
دولار أمريكي
3.49
°25
صافِ
القدس 25°
رام الله24°
الخليل24°
غزة26°

تحليل محللان لـ"سبق24": خطاب أبو عبيدة حسم موقف المقاومة وجديتها بالرد على مخطط الضم

الساعة 14:24 بتوقيت القــدس
غزة - محمد جربوع - سبق24

اتفق محللان سياسيان في أحاديث منفصلة لوكالة سبق24، أن خطاب الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة حسم موقف المقاومة الفلسطينية وجديتها بالرد على قرار ضم الضفة الغربية والأغوار.

فقد قال الكاتب والمحلل السياسي، حسن عبدو، إن خطاب القسام يعبر عن موقف الشعب الفلسطيني برمته، وكون أن قرار الضم بمثابة إعلان عن إلغاء الهوية الفلسطينية، وموقف القسام مرحب فيه من كافة الفصائل.

وأوضح عبدو خلال حديثه لوكالة "سبق24" الإخبارية، أنه تبين من حديث الناطق باسم القسام أنهم متمسكون في كل الأرض وليست فقط الضفة وغزة وانما كامل الأراضي الفلسطينية.

وبين عبدو أن قرار الضم عدوان على الشعب الفلسطيني كما وصفه الناطق باسم القسام ويستوجب الرد أمر مهم جدًا والموقف يلقى ترحيب في الساحة الفلسطينية، لافتًا إلى أن ذلك يعني وينذر ببداية مرحلة جديدة في المواجهة مع الاحتلال.

بدوره، رأي الكاتب والمحلل السياسي، حسام الدجني، أن أهم نقطة حملها خطاب القسام أن المقاومة حسمت الجدل في رؤيتها تجاه قرار الضم، وأن المقاومة جادة في الرد على قرار الضم.

وأوضح الدجني لوكالة "سبق24" الإخبارية، أن رسالة أبو عبيدة للأسرى يدلل وجود حراك نشط في ملف صفقة التبادل تتضمن كبار الفصائل خاصة أن اسرائيل كانت تضع فيتو على تلك الأسماء.

ولفت إلى أن تلك الرسالة مطمنة للأسرى والشعب الفلسطيني وتدلل أن هناك حراك قوي في ذلك الملف.

وكانت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، عدت قرار الاحتلال ضم الضفة الغربية والأغوار بمنزل إعلان حرب.

وقال الناطق باسم كتائب القسام "أبو عبيدة"، في كلمة ألقاها في ذكرى عملية "الوهم المتبدد" التي أسرت فيها المقاومة الجندي الإسرائيلي شاليط عام2006: "تمرّ ذكرى عملية الوهم المتبدد هذا العام في ظل واقع خطير يستعد فيه العدو لإعلان ترسيم أضخم مشروع سرقة علنية للأرض الفلسطينية منذ عقود، فيما يسمى بضم الضفة والأغوار، وإننا هنا إذ نؤكد بأن مشروع المقاومة هو كنس الاحتلال من كل شبر من أرض فلسطين التاريخية".

وأضاف "أبو عبيدة" أنّ المقاومة تعتبر هذا القرار إعلان حربٍ على شعبنا الفلسطيني، وإن المقاومة في هذه الحرب ستكون الحارس الأمين والوفي للدفاع عن شعبنا وأرضه ومقدساته.

وتابع "أبو عبيدة": "سنجعل العدو بإذن الله يعضّ أصابع الندم على هذا القرار الآثم ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".